كايتكـ
عدن .. في معرضها التقني الأول | خواطر تقنية

عدن .. في معرضها التقني الأول | خواطر تقنية

خلال ثلاثة أيام(27و28و29 يناير) كانت عدن على موعد مع معرض تقني تحت عنوان لا يقبل التشعب في كثير من المجالات وهو ” معرض عدن لتقنية المعلومات ” الذي نظمته الجامعة اللبنانية في عدن .

اليوم تشرفت بزيارة المعرض المقام في الجامعة اللبنانية ضمن حملتها لجعلها جامعة رقمية في العام 2015 والذي تشارك فيه ما يقارب 15 مؤسسة وشركة من داخل وخارج عدن تعرض فيه منتجات برمجية ومادية وتعرض اخر التقنيات التي تبيعها .

عدن .. في معرضها التقني الأول | خواطر تقنية
عدن .. في معرضها التقني الأول | خواطر تقنية

المعرض استطيع القول انه كان ذو ثلاثة اتجاهات الأول هي الشركات التي تبيع المنتجات التقنية والتي قامت بعرض احدث ما وصل للسوق اليمنية من منتجات ,ما لاحظته ان هذه الشركات لم تكن هدفها الترويج وعرض ما يمكن تقدمة للناس والتعريف أيضا بها كموقع وكعلامة محل تميزه هذه المنتجات وانما كان هدف البعض كيف يبيع خلال الثلاثة أيام اكبر قدر ممكن من الأشياء صحيح الكل يبحث عن الربح لكن هذه المعارض تهدف الى ما بعد , الى خيط ترميه الى فم الزبون حتى يعود اليها مرات ومرات فيما بعد وليس خلال المعرض فقط .

الاتجاه الثاني وهي الشركات البرمجية التي تقدم حلول برمجية في البرامج المحاسبية كيمن سوفت او حلول الاستضافة وتصميم المواقع مثل عدن هوست والمصمم او التي تقدم التصميم الجرافكس مثل جرافك وغيرها وهذه الشركات معروفة على مستوى عدن واليمن بل وبعضها لها مشاريع خارج اليمن , اعتقد هذه الشركات كان يجب عليها ان تتوجه توجه اخر غير الشركات المختصة بالأجهزة فشركات الأجهزة يمكنها التسويق من خلال أشياء عتاديه ملموسة لكن هؤلاء كان يجب عليهم ان يقيموا محاضرات تعريفية لمجموعة من المختصين من خلال ركن خاص يدخله من يريد التعمق وفيها يتم شرح كل مميزات ما تقدمة هذه الشركات .

الاتجاه الثالث كان تجربة العرض على مشاهد 3 دي وأيضا قاعات للعرض المرئي والجرافكس وهي خطوة جميلة للتكامل والتنويع في المعرض .

خاطرة (1 )

الجامعة اللبنانية تسعى الى ان تكون جامعة رقمية في هذا العام وكنت اريد ان تقوم بتخصيص جناح خاص لمشاريع وابداعات طلابها , حقيقة لا اعلم ما تفكر فيه فقد يكون تفكيرهم مختلف بحيث انهم سيقيمون فعالية خاصة بمشاريع الطلاب لكن وجود جناح يعرض ابداعات طلاب الجامعة مصاحب للمعرض حتى وان كان بسيط كان شيء ممتاز بحيث يخلق نوع من التكامل والتنوع في المعرض وأيضا يعرف الناس بمخرجات الجامعة وما تقدمة علميا للطلاب .

 خاطرة (2)

في مجتمعنا لاتزال الكثير من الشركات تعاني الفجوة بينها وبين الجمهور وتبحث عن الربح الذي تتوقع سيأتيها منزل من السماء كالمطر دون ان تفعل شيء وهذا بحد ذاته خطأ كبير , لم تدرك الكثير من الشركات أهمية الترويج للمنتجات وصرف الكثير من المبالغ على الإعلانات وهو ما يعود عليهم بفائدة عكسية قد لا تكون اثناء المعرض وانما فيما بعد بالتعريف باسم الشركة وموقعها وبما تقدمة .

بالمناسبة على ذكر الترويج نتذكر قبل اقل من سنتين لقطة السلفي الشهيرة لعدد من نجوم السينما وكانت اعلان لإحدى منتجات شركة سامسونج الهاتفية والتي كلفت ما يقارب مليار دولار لكن كان تفكير سامسونج هو ما تجلبه فيما بعد وهو بالفعل ما حقق لها مليارات من الأرباح ثبت وجودها في المنافسة بقوة في سوق الأجهزة الذكية ومقارعة اعظم الشركات الكبرى .

 خاطرة (3)

كان ينقص المعرض شيء مهم جدا والتي عادة ما يكون مصاحب لأي معرض سواء تقني او ثقافي او غيرة وهي إقامة ندوات ومحاضرات ولقاءات تعريفية بكل ما توصلت اليه التكنولوجيا يتم فيه استضافة شخصيات متخصصة في مجال التقنية وهذه المحاضرات يتم التنسيق لها ضمن جدول يعد مسبقا , مثل هذه الفعاليات تجذب الكثير من المهتمين والزوار خاصة ان كانت محاضرات نوعية يتم من خلالها تعريف الجمهور بالمجالات التقنية الجديدة والأساليب المبتكرة في اخر ماتوصلت اليه التكنولوجيا.

في المرات القادمة أتمنى أن يكون المعرض اكثر توسعا وان يقام بشكل مركز اكثر بحيث يخلق صدى واسع ويجمع أطياف واسعة من المهتمين في عدن وهذا الشيء برايي يجب ان يشمل اكثر من جهة متخصصة وداعمين كثر بحيث يكون تقليد سنوي يقام في عدن وبشكل أوسع ومختلف ويكون لأيام أطول منوعة بين العرض والندوات والمحاضرات ومعارض إبداعية للمهندسين والكليات التقنية والهندسية .

خاطرة (4)

عدن كغيرها من المدن اليمنية مختلفة جدا لأنها مدينة منذ الازل تظل مدينة العلم والثقافة والحضارة بلا منازع كيف لا وهي شهدت انطلاق ابرز الادباء والكتاب وحتى العلماء والمبدعين من كل حاراتها وازقتها لكن في السنوات الأخيرة تحولت المدينة الى مجرد رقم عادي جدا فلا يقام بها حراك ثقافي اوو تكنولوجي رغم انها بيئة خصبة تتقبل فعاليات من هذا النوع وهناك الكثير ممن يحب العلم والثقافة فلماذا لا يكون هناك معرض او فعالية أسبوعية تقام سنويا فيها تعرض كل ما توصلت اليه التكنولوجيا وما هو جديدها وتكون محطة يقصدها المختصين من مختلف المحافظات , باعتقادي هذا الشي لن يكن مجرد عن قيام مجموعة افراد به مالم يكون توجهي من شركات ومؤسسات وكلية متخصصة بهذا الشأن , نحن بحاجة الى ان نبادر ونسعى لأنه واجب علينا كمختصين في التكنولوجيا .

خاطرة (5)

 كلية الهندسة وكلية التجارة … لا فرق بينهم .!

رغم بعدي الكثير عن أجواء كلية الهندسة خلال السنوات الأخيرة الا أن هذه السنة اقترب أكبر منها خاصة وأنني قضيت عامل كامل في دراسة الماجستير وأيضا فصل دراسي كأستاذ في كلية الهندسة – عدن اتاحت لي القرب أكثر , هذا القرب جعلني اتحدث كثيرا مع القائمين على الكلية في نقاط كثيرة فيما يخص أن تكون كلية رائدة في الهندسة من خلال إقامة معارض ومؤتمرات وتحفيز للطلاب وحتى في نوعية المشاريع التي يتم عملها وأيضا كيف تتحول الكلية لتصبح تقنية في الممارسة إن كنا ندرك أن كثير من الأشياء لازال تعمل يدويا .!

أذكر ذات يوم سألت أحدهم (في إدارة الكلية ) اذا زار الكلية وفد من دولة أخرى ربما لا يفرق ان كانت هذه كلية هندسة أم كلية تجارة مثلا .., لاشي فيها يدل على الهندسة مجرد مبنى كبير , ما ينبغي أن تكون عليه يحتاج الى عزيمة وتنفيذ أفكار وشغل جاد .. وتظل الأمنية بقادم افضل .!

خاطرة أخيرة

المعرض يحسب للجامعة اللبنانية وكل القائمين عليها السيد معمر رئيس فرع عدن والصديق العزيز م.ذويزن عبده رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في الجامعة , انهم عمل وشي لم تعمله كليات رائدة في الهندسة والتقنية وعملوا بذرة جميلة اتمنى ان تستمر وان يتم تلافي ما قد يحصل من أخطاء في المرات القادمة وأتمنى أيضا ان يكون هذا المعرض سنويا ويتم التنسيق له مع اكثر من كلية هندسية .

صفحة المعرض على الفيس بوك

م.كمال المفلحي

صورة في المعرض مع صديقي العزيز م.عبدالحبيب النهدي مدير مؤسسة عدن هوست
صورة في المعرض مع صديقي العزيز م.عبدالحبيب النهدي مدير مؤسسة عدن هوست

كمال عبدالله المفلحي

مهندس تكنولوجيا معلومات |
استاذ الشبكات وأمن المعلومات بكلية الهندسة جامعة عدن
مدون تقني في MIT ( الماساتشوستس النسخة العربية )
------------------------------------------------------------------
تحميل تطبيق كايتكـ للجوال | http://bit.ly/alkamalv5_app

مارايك بالمقال !

كايتك على الفيسبوك

كايتك على الفيسبوك