ثلا | تفاصيل لاتُشبهني
الكلمات الدلالية " ثلا"

ثلا.. وأبوابها السبعة

ثلا.. وأبوابها السبعة

الأحد 11 إبريل 2010

مدينة ثلا التاريخية هي إحدى مديريات محافظة عمران تقع شمال صنعاء على بعد 45 كم وبها حصن جبلي شاهق.
وتعد ثلا من أقدم المدن حيث يرجع تاريخ بنائها إلى ما قبل الإسلام.
أما عن تركيبة المدينة ومكوناتها فهي تتكون من حصن يمتاز بالمنعة الشديدة  ويوجد في هذا الحصن العديد من المدافن الصخرية للحبوب وبرك الماء والتي كانت تسد حاجة السكان في الحصن عند حصول حصار للحصن دون ان يتأثر من فيه.

مشاهدة المزيد »

المشاهدات :571

داخل الصورة .. خارج البرواز

زادت العيون انبهاراً بكل الألوان
داخل الصورة .. خارج البرواز
الأربعاء 12 أغسطس-آب 2009

كل شيء من بين يدي لا يمر مرور مرور الكرام هي زحمة حتى أصبح كل شيء يصطدم بأعيننا، لا أدري هل يحق لنا أن نكون أول من يشهر انبهاره،ربما ذلك وربما الحسم لن يكون إلا وقت الزحمة التي تعتريها عديد الوجوه ،فلا شيءاضغط على الصورة لتكبيرها أروع من وجه يحمل كل تفاصيل الدهشة وأنت هناك على الأقل من زاوية واحدة تراقبه ودون شعور تدخل في كل تقاسيم الوجه المبلل بحبيبات الابتسامة وبقوس يعلو محياه يحمل أكثر من لون،هي المتعة التي تستولي على كل الحواس التي تملك وربما إذا كان بالإمكان أن تأخذ قرضاً من شخص آخر يملك ما يفوتك دهشة، ياإلهي!! هل هذه كل التفاصيل التي تتزاحم فيها الأوجه أم هي بعض من ملامح الصيف السنوي…لكن لا أظن ذلك وأظل أؤمن أن الصيف فيه ـ كسائره ـ لكنه  أشد زحمة وحرارة وإبهاراً ،فمن السخونة تتولد ألوان قد لا تكون زيتية بالضرورة ولكنها تختلط باشياء تقاسم الزمان والمكان التفاصيل والمشاهد.
دعوني أعلنها أمام الملأ في إطار الصورة وخارج البرواز الذي يحوي الصورة أن هناك وجوهاً خلقت في مسار حياتنا زحمة وغازلتنا في كل زاوية تهم بالوصول إليها لتعلن الاستسلام للمشهد كاملاً أو ندخل الجو للنص ونعلن قليلاً من التمرد ولو على المحيط الخارجي ببرواز، فهل نحن ضمن الزحمة التي نستمتع بها ربما وربما تنتظر مني أن أخبرك المزيد…
كانت مقدمتي هي تمهيد التفاصيل أو جزءاً من تفاصيل الرحلة السياحية التي نظمتها وزارة السياحة لعدد من الاعلاميين وتشمل عدداً من المحافظات اليمنية بهدف التعرف على المناطق السياحية في هذه المحافظات.

مشاهدة المزيد »

المشاهدات :1633