الفطر | تفاصيل لاتُشبهني
الكلمات الدلالية " الفطر"

العيد فرحة ناصعة البياض..

حتى وإن كان العابثون بمسار فرحته متربصين من كل جانب للإيقاع بكل شيء جميل.. واستبدال بهجته بمغريات تقسم الظهر وتجعل منه جبلاً لا يمر مرور الكرام ..!
 

العيد فرحة ناصعة البياض | تفاصيل لا تشبهني

العيد فرحة ناصعة البياض | تفاصيل لا تشبهني

السبت 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 ملامح الفرحة تصبح تقاسيم بين الفرح والحزن، فيظل الحزن مؤجلاً لأيام، ويصبح الفرح سيد تلك الأيام.. بهجة الأطفال وابتسامة الوجوه عوامل لا تقبل القسمة أو التبعثر في غير صفحة فرح، فيها اشراقة.. لا يتطلب منا مسحوق غسيل او مبيض ملابس لنضعه على شفاهنا لنبتسم بصدق ابتسامة ناصعة البياض، وإنما يلزم منا أن نعيش بصدق ونفرح بصدق ونشعر بفرحة العيد بصدق، بعيداً عن كل المغريات وبعيداً عن كل الأطماع، فالعيد مناسبة رائعة جدا للشعور بالفرح ومبادلة الآخرين هذا الشعور.. رغم ثنائية العيد في حياتنا الإسلامية إلا أننا في وطننا اليمني لنا الكثير من التجارب فربما لا يكاد يمر شهر الا ولنا فيه ذكريات مع العيد, ففي العام الواحد ثلاثة أيام للثورة ويوم وطني وآخر للعمال ومثله للسنة الهجرية ومن هذا القبيل تكاد ايام الاجازة التي تخصص للتخزينة لا تنتهي .! نحن شعب يبحث عن الاجازة او العيد لأجل ان يخزن .! مشاهدة المزيد »

المشاهدات :672